صديق المُدير


20110810-010301.jpg
مقال تم نشرة في جريدة الاتحاد

بقلم: سيف النعيمي

لكل مدير أصدقاء تربطهم به علاقة ودّ ومحبة وأخوة أثناء العمل وخارج العمل، ومن بين هؤلاء الأصدقاء يوجد فقط صديق واحد مُفضل للمدير، بل إن درجة أفضليته مُبالغ فيها وخارجة عن العادة، فكل ما يتمناه هذا الصديق تتم تلبيته دون قيود بأمر من المدير، كما أن المدير يُحمل نفسه المسؤولية الكاملة عن أي عواقب قد تتسبب لاحقاً حول تنفيذ هذه الأوامر لصالح الصديق.

صديق المدير الذي أتحدث عنه هو ذلك الشخص الأناني الذي يعمل على حساب زملائه لكي يتفوق عليهم في العمل ويكون هو الأفضل دائماً أمام المدير، ولا يعرف كلمة ”لا”.. بل كل إجاباته تكون بنعم أمام المدير، فهو دائماً صاحب المعرفة وصاحب التجارب، وهو دائماً يبين للمدير أن له علاقات في جميع الدوائر الحكومية، ويدعي أن له معارف قوية بأشخاص يهمون المدير، وكأنه الفانوس السحري الخاص به، وهو الوحيد الذي يستطيع إنجاز معاملات المدير في البلدية والإسكان والعمل والعمال، وهو الشخص الوحيد الذي يستطيع إنهاء عملية تسجيل السيارة في المرور، ويستطيع متابعة شؤون أبنائه في المدارس.. باختصار صديق المدير هو ذلك الشخص الذي يسعى لإراحة المدير من الأعباء الشخصية والخارجة عن نطاق العمل.

إن عواقب هذه الصداقة مروعة جداً، بل أخطر مما تتصورون، لأن هذه الصداقة تنفي حق المساواة بين العاملين، فنجد هناك من تلقى عليه مهمة إنجاز العمل، بل قد يصل الأمر إلى أن يتحمل البعض مهام ليس لديه وقت لإنجازها، ونجد كذلك عدم المساواة في الثواب، فصديق المدير هو الفائز الأول بأي مكافأة، وتكمن الخطورة في شعور الموظفين بالإحباط الذي يدفعهم إلى كره هذا الصديق وكره العمل الذي ينجزونه، بل الى كره الساعة التي جمعتهم بذلك المدير.

صديق المدير المفضــل هو عقــدة كل إدارة في مجتمعنــا، وللأسف الشديد بسبب هذه الصداقة هناك كثيرون ممن تضرروا مادياً ومعنوياً، فمنهم من انقطع رزقه ومنهم من تم نقله من مقر الى آخر ومنهم من تأخرت ترقيته، وكل هذا بسبب تدابير يقوم بها صديق المدير، فهو مستعد أن يكذب ليكون الصادق الوحيد أمامه، ومستعد أن يصنع الفتنة بين الموظفين ليتسنى له التفرغ للمدير..

المصيبة الأكبر في ذلك عندما يجهل المدير سلبيات هذه الصداقة التي تحقق الراحة له على حساب بقية الموظفين.

شارة حمراء : احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة.

اللهم قني شر أصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s